منتدى الإشراقات العلمية

أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ، إذا كنت عضوا فالرجاء الدخول باسم حسابك ، أما إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيمكنك التسجيل معنا أو زيارة القسم الذي ترغب في الإطلاع على مواضيعه، كما بإمكانك إضافــة اقتراحات و توجيهات و أنت زائر من خلالــ : منتدى آراء و إقتراحات الزوار. نتمنى لك إقــامة ممتعة، فحللتم أهـــلا و نزلتمـ سهـــــلا.



 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موقع رااااائع وجميل يقوم على خدمة تشكيل الجمل و النصوص باللغة العربية
أمس في 20:50 من طرف تواتي عبد الحميد

» مولاي عبدالله بن مولاي هبة الله القادم من تفيلالت من المغرب الى اولف
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 13:06 من طرف باسل 236

» معلقات اركان الايمان رووووعة
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 15:54 من طرف DahmaneKeddi

» شبكات التقويم وطريقة استخدامها
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 16:58 من طرف DahmaneKeddi

» مناهج_مرحلة_التعليم_الابتدائي كلّ_المواد.pdf
الأحد 10 ديسمبر 2017 - 21:43 من طرف تواتي عبد الحميد

» اختبار التربية العلمية السنة الرابعة
الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 19:18 من طرف تواتي عبد الحميد

» مقدمة في الوثيقة المرافقة
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 19:22 من طرف تواتي عبد الحميد

» اعداد وتسيير المقطع الاول في اللغة العربية للسنة الثانية
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 19:04 من طرف تواتي عبد الحميد

» سيرورة فترة الادماج والتقويم في الرياضيات
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 18:56 من طرف تواتي عبد الحميد

» تسيير حصص اللغة العربية حسب استعمال الزمن
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 18:50 من طرف تواتي عبد الحميد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
DahmaneKeddi
 
المتميز
 
keddi1990
 
دمعة قلم
 
@عمر@
 
B.Adel
 
FAKKI
 
LMDLAMINE
 
djalloul-88
 
sam.sim
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4841 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بوقرين عمر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55694 مساهمة في هذا المنتدى في 9377 موضوع
تصويت
هل توافق على سياسة التقشف في الجزائر؟
نعم، أوافق
20%
 20% [ 87 ]
لا أوافق
67%
 67% [ 286 ]
بدون رأي
13%
 13% [ 57 ]
مجموع عدد الأصوات : 430
مجلة النبراس (العدد السادس)
خدمـات إعلامية



صفحتنا على الفيس بوك
للتواصل مـعــنا عبر صفحة منتدانا في الفيس بـوك



 اضغط على الزر أعجبني


مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الآن
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة تراقة
Copyright © 2008-2017
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط
احداث منتدى مجّاني

شاطر | 
 

 دماء ودموع في ربوعنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@عمر@
مشرف منتديات الأدب العربي
مشرف منتديات الأدب العربي
avatar

عدد الرسائل : 2567
الهواية : حب الشعر
المزاج : سعيد والحمد لله
الوسام الأول : وسام مجلة النبراس 2
الوسام الثاني : وسام مجلة النبراس 3
الوسام الثالث : وسام دورة التصوير الفوتوغرافي للمبتدئين - عضو مشارك
نقاط التقييم : 3411
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

مُساهمةموضوع: دماء ودموع في ربوعنا   الخميس 24 ديسمبر 2009 - 11:27

دماء ودموع في ربوعنا




2009.12.22



بقلم الدكتور عبد الرزاق ڤسوم













قلوبنا
الواجفة المرتجفة، هذه التي تنزف دما، وتعتصر ألما، هل كتب عليها أن تكون
هي القلوب العربية الإسلامية التي تعيش وحدها ـ المعاناة ـ دون باقي قلوب
بني البشر؟




  • وعيوننا
    الدامعة الخانعة التي تعاني الأرق والعرق، لماذا هي ـ دون باقي العيون
    الإنسانية ـ تنتمي إلى جغرافية الوطن العربي والإسلامي الملطخة أرجاؤه
    بالدماء، والمزروعة أجزاؤه بهياكل الأشلاء، وجثامين الشهداء؟ لماذا تخضب
    الدماء والدموع وربوع أوطاننا من صنعاء إلى كربلاء، ومن لبنان إلى
    أفغانستان، مرورا بإيران ووهران.
  • إن
    أنكى ما يعانيه الإنسان المسلم اليوم في جاذبية التاريخ والجغرافيا وفي
    الأمة الإسلامية بالذات هو تعوده على منظر الدم والقتل والموت حتى تبلد
    ضميره وتكلس تدبيره وضاع في مهب الرياح مصيره.
  • وإن
    أخطر ما يثير إحساس المواطن العربي المسلم أن يفقد الشعور بقيمة الإنسان
    في وطنه فتتساوى الحياة والموت لديه وتلك هي بداية النهاية.
  • وثالثة
    الأثافي في محنة المعاناة التي يعيشها المسلم اليوم هي أن يتفنن الجلادون
    في قتل الأبرياء، تحت عناوين شتى، فيكافئون ـ على ذلك ـ بتقديم الدعم
    المادي العسكري تشجيعا للعدوان، أو الدعم المعنوي بتقديم »جائزة السلام«
    مساندة لقتل الأبرياء باسم المحافظة على الأمن والنظام.
  • إن
    ما يحدث في أفغانستان، وباكستان، والعراق، وفلسطين، واليمن، والسودان،
    والصومال لأمر تخجل منه الإنسانية الشريفة، حيث أصبح القتل، والتشريد،
    وهدم البيوت على ساكنيها،هو القاعدة العالمية، في علاقة الأقوياء
    بالمستضعفين. وويل لمن ساقته الأقدار لأن يكون أحد مواطني هذه البلدان
    الإسلامية المستهدفة.
  • ما
    الذي يحدث من أمر هذه القوانين العالمية التي تطبق المواثيق الدولية التي
    تصدق؟ هل يوجد في العالم بشر يجري الدم في عروقهم، وآخرون يسيل ـ بدل
    الدم ـ ماء في شرايينهم ـ وإلا كيف نعلل انحصار القتل والتدمير في البلاد
    الإسلامية دون غيرها في العالم ؟ ولماذا هان أمر الدم المسلم، على نفسه،
    وعلى الناس، فانتهكت قدسيته، وانتزعت شرعيته، وابتذلت حريته ؟
  • إن
    الأخطر من كل هذا، هو اتخاذ بعض المسلمين في كل هذه الحروب دروعا بشرية
    لقتل إخوانهم،و فوهات مدافع أو صواريخ لهدم ديارهم, واستصدار قوانين من
    حكام هذه البلدان لاكتساب الشرعية القانونية ضد شعوبهم.
  • ولو
    أننا أخضعنا ما يجرى في كل بلد مسلم ـ اليوم ـ من ويلات ونكبات، للتشريح
    لما أسعفنا أي قانون في تبرير هذه المآسي. فقد تختلف الأسباب،و قد تتغير
    الظروف من بلد إلى آخر، ولكن الهدف يبقى واحدا وهو احتلال البلدان بالقوة
    وفرض أنظمة غريبة السحنة والشحنة على الشعوب، والتصدي لكل من يقف في وجه
    الظلم والاحتلال، والفساد، فتختلق له ذرائع ومسميات جاهزة هي الإرهاب،
    والتخريب، والخروج عن القانون والإفساد في الأرض إلى غير ذالك من
    المصطلحات والمفاهيم المظلومة.
  • فهناك
    في أقصى الأرض بعيدا، بعيدا في أفغانستان تشن حرب لا عنوان لها على شعب
    اعزل لا يجد ما يأكل وهى بين نوعين من المواطنين الأفغان: نوع يدعي
    الأصالة في الانتماء فهو يجاهد ضد الدخلاء والعملاء، فهو يبذل حرب من أجل
    ذالك النفس والنفيس في سبيل استعادة الأرض المفضلة والحيلولة دون تطبيق
    الشريعة المعطلة.
  • وفي
    المقابل، هناك النوع الثاني من الأفغان، اللذين جاؤوا إلى الحكم على ظهر
    الدبابة، تحميهم الجيوش الخلابة، فهم يتشبثون بالحكم، ويبذلون في سبيل
    ذلك، كل وسيلة، خفية أو جذابة.
  • فهل يوجد مبرر وطني لهذا التقاتل الشرس بين الإخوة الأشقاء؟ وهل يستهان بكل هذه التضحيات من اجل التمكين للأجانب الدخلاء؟
  • وشبيه
    بهذا ما يحدث في باكستان البلد المسلم الذي شغل بالحرب الداخلية عن
    التنمية الوطنية، و بفكرة الإرهاب عن الثورة العلمية، وإنها ـ والله ـ لا
    المصيبة والرزية.
  • فإذا
    يممنا شطر العراق، حيث الدم المراق، وحيث تدور حرب قذرة بين الرفاق بإشراف
    قوة غريبة الأعراق والأنساق هناك سنجد عشوائية القتل، وطائفية الختل،
    واختلاط الطيب بالنذل.
  • فشعب
    العراق الأصيل تحول على يد حكامه ومحتليه إلى شعب ذليل. لقد تعود على
    الدماء والدموع، فسيان عنده شنق صدام، أو اغتيال إمام، أو التفجير في موقف
    عام وهو لا يعرف سر كل هذا، ولماذا يقتل ذاك هذا؟
  • ألم
    يأن للعراقيين الأصليين داخل العراق وخارجه أن يدركوا أن الوطن العراقي
    ملك للجميع: للسني والشيعي، والبعثي والطائفي، فينهضوا نهضة رجل واحد،
    ممزقين كل أنواع الاحتماء بالأجانب والدخلاء، مستمدين قوة وحدتهم من
    إيمانهم برب السماء؟ فإن لم يفعلوا فليأذنوا بنهاية العراق، والخروج من
    المحافل وكل أنواع السباق،
  • أما
    في فلسطين السليبة فالقتل العمدي متواصل كل يوم وتحت عناوين شتى، هدم
    لبيوت القدس، وتطويق لمقدسات الحرم المقدسي، واعتقال باسم التنسيق الاممي
    في الضفة، وغارات على غزة الصامدة وغير ذالك مما يشيب لهوله الولدان،
    ويحدث كل هذا في صمت رهيب، أو تواطؤ مريب، أو تبلد غريب داخل الوطن العربي
    والإسلامي وحماية مخلة ومذلة من المحافل الدولية والمنظمات القانونية.
    فواحر قلباه ممن قلبه شيم، كل هذا والصف الفلسطيني يزداد تصدعا والشقة
    تزداد توسعا، وأنى يستقيم الظل والعود أعوج!
  • وتعالوا
    معي إلى اليمن الشقي بأبنائه ، المسعد لأعدائه، وتساءلوا مثلى عن طائرات
    تقصف ودماء تنزف ودموع تذرف ومن يقتل من في كل هذا؟ إننى لا أعرف أيعقل أن
    يتحول المسلمون إلى رحماء مع أعدائهم وإلى أشداء على بعضهم؟ فما جدوى
    الإيمان إذن؟ وماذا ينفع الانتماء إلى الإسلام حينئذ؟
  • وأسوء
    من هذا ما يدور في الصومال أنه البلد الذي أنهكه الجوع، وبللت أرضه الدماء
    والدموع ومع ذالك فالحرب الشرسة فيه تدور منذ سنين كثيرة بين إخوة فرفاء
    وأشقاء أعداء وكل يدعي الإسلام فيقتل تحت شعاره، وكل يزعم الانتماء
    للصومال، فيقاتل لإعلاء إيوانه. فمن الشهيد في هذه الحرب؟ ومن القاتل فيها؟
  • لقد
    حيرنا ـ والله ـ أمر الصومال، فقد أعيي داؤه الأطباء وحار في أمره العقلاء
    والحكماء فمتى يعود الفرقاء إلى رشدهم، ويحكموا شرع الله في كل قطرة دم
    تراق وكل دمعة عين من جريح أو معاق؟ إن الصومال البلد الطيب جزء عزيز على
    أمته العربية والإسلامية وحرام ما يحدث له وجرم كبير ما يدبر له.
  • ولا
    نحب إن نعرج على السودان وما يعانيه من حجم المكائد والمؤامرات لتقسيم
    شعبه وابتلاع كنوز أرضه وتأليب البعيد على القريب، والتمكين فيه للأجنبي
    الغريب.
  • هذه
    هي أجزاء وطني العربي، وهذه هي أقطار أمتي الإسلامية كل جزء أو كل قطر
    تلون خضرته دماء ودموع وتمزق وحدته قنابل موقوتة أطفات الشموع وشردت
    الجموع، فهل عقمت أمتنا عن ميلاد منقذ يؤدن في الناس بالخلاص ويحكمهم
    بالعدل والحق مع الأخذ بالقصاص؟
  • لقد ذبلت جفون أبناء أمتنا من كثرة البكاء وجفت شرايين مواطنيها من غزارة ما أريق من الدماء.
  • فمتى تزول المحنة ويعود الأمل ويتحقق الرجاء؟
  • ليس
    أسوء ولا أتعس من رؤية عزيز عليك يراق دمه وحبيب إلى قلبك يسقط دمعه وجزء
    غال عليك يكسر ضلعه ولكن المصائب والمحن تتوالى على امتنا من القتل والجرح
    بالطائرات والمتفجرات إلى الإصابة أو الإعاقة بحوادث السيارات وكأنها
    اجتمعت كلها لإضعاف الطاقات وتبديد الإمكانات
  • إننا
    مهما طال الليل، فلن نعدم الأمل في طلوع الفجر على ربوعنا، ومهما اشتد
    الظلم فلن نفقد الرجاء في إسعاد جموعنا. وان غدا لناظره قريب.

  • ملاحظة: تعد أقلام الخميس من أروع المقالات التي تقدمها جريدة الشروق وهي قمة في الفائدة لذلك أذعو الجميع للاطلاع عليها ففيها الكثير من المعرفة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
djalloul-88
صديق المنتدى
صديق المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1487
الهواية : كرة اليد كاروع لعبة عرفها الإنسان
المزاج : صافي
الوسام الأول : وسام مسابقة رمضان 3
الوسام الثاني : وسام العطاء
الوسام الثالث : وسام ملك الدردشة 2011
نقاط التقييم : 2275
تاريخ التسجيل : 27/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: دماء ودموع في ربوعنا   الثلاثاء 31 أغسطس 2010 - 17:23

يعطيك ألف عافية على
مواضــــــــيــــعك
المتميزة

بالمنتدى

بوركت وبورك فيك
واصل



مرحبا بك ناقدا لي على الفايس بوك
دعوني أجن.......لأن الأعمال الكبرى ........لا يقوم بها إلا المجانين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دماء ودموع في ربوعنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإشراقات العلمية :: منتديات العلم و المعرفة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: