منتدى الإشراقات العلمية

أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ، إذا كنت عضوا فالرجاء الدخول باسم حسابك ، أما إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيمكنك التسجيل معنا أو زيارة القسم الذي ترغب في الإطلاع على مواضيعه، كما بإمكانك إضافــة اقتراحات و توجيهات و أنت زائر من خلالــ : منتدى آراء و إقتراحات الزوار. نتمنى لك إقــامة ممتعة، فحللتم أهـــلا و نزلتمـ سهـــــلا.



 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» دورة الدورة المستندية للايداع النقدي الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 8:18 من طرف المجد للتدريب

» دورة الحوالات الواردة المحلية والخارجية الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 8:15 من طرف المجد للتدريب

» الأوراق المطلوبه والأجراءات اللازمه لتسجيل فى المؤتمر العربى السادس من الأحد الموافق من 24 الى 28 ديسمبر 2017
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 15:07 من طرف هويدا الدار

» دورة إعداد وكتابة التقارير المالية في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا جورجيا اندونيسيا
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 10:02 من طرف المجد للتدريب

» دورة اعداد قادة المستقبل في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا جورجيا اندونيسيا
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 9:59 من طرف المجد للتدريب

» دورةاعداد الموازنات التقديرية في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا جورجيا اندونيسيا
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 9:56 من طرف المجد للتدريب

» البرنامج التدريبى :التخطيط المالى وإعداد الموازنات التخطيطية ودورها فى الرقابة وتقييم الأداء القاهرة– أسطنبول
السبت 14 أكتوبر 2017 - 12:53 من طرف هويدا الدار

» دورة ادارة النزاعات الدولية من الناحية القانونية في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 10:33 من طرف المجد للتدريب

» دورة إدارة المناقصات و العقود في دبي تركيا ماليزيا الاردن تونس مصر المغرب اسبانيا لندن
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 10:32 من طرف المجد للتدريب

» الدورة التدريبية الحكومة الإلكترونية (الأهمية والأهداف – التطبيقات والأداء ) مقر الإنعقاد: ماليزيا موعد الإنعقاد: خلال الفترة من 24 الى 28 نوفمبر 2017 م
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 13:22 من طرف هويدا الدار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
DahmaneKeddi
 
المتميز
 
keddi1990
 
دمعة قلم
 
@عمر@
 
B.Adel
 
FAKKI
 
LMDLAMINE
 
djalloul-88
 
sam.sim
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4806 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو khelifi abdelhammid فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55638 مساهمة في هذا المنتدى في 9327 موضوع
تصويت
هل توافق على سياسة التقشف في الجزائر؟
نعم، أوافق
20%
 20% [ 86 ]
لا أوافق
67%
 67% [ 286 ]
بدون رأي
13%
 13% [ 57 ]
مجموع عدد الأصوات : 429
مجلة النبراس (العدد الخامس)
خدمـات إعلامية



صفحتنا على الفيس بوك
للتواصل مـعــنا عبر صفحة منتدانا في الفيس بـوك



 اضغط على الزر أعجبني


مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الآن
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة تراقة
Copyright © 2008-2017
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط
احداث منتدى مجّاني

شاطر | 
 

 الابداع في اغتيال المبدع والابداع..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@عمر@
مشرف منتديات الأدب العربي
مشرف منتديات الأدب العربي
avatar

عدد الرسائل : 2567
الهواية : حب الشعر
المزاج : سعيد والحمد لله
الوسام الأول : وسام مجلة النبراس 2
الوسام الثاني : وسام مجلة النبراس 3
الوسام الثالث : وسام دورة التصوير الفوتوغرافي للمبتدئين - عضو مشارك
نقاط التقييم : 3411
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

مُساهمةموضوع: الابداع في اغتيال المبدع والابداع..!   الخميس 24 ديسمبر 2009 - 11:37

قواس: أولاد بلادي وبنات بلادي والثقافة



الابداع في اغتيال المبدع والابداع..!




2009.12.23



بقلم: الدكتور أمين الزاوي













هذه
المرة، وأنا عائد من عمَّان الأردن، التي سبق لي وأن زرتها من قبل عدة
مرات كانت أولاها في بداية الثمانينات. هذه المرة، بيني و بين نفسي،
تساءلت: "يا ربي لماذا مدن البلدان دائما إلى الأمام، دائما في تصاعد
وصعود ومدننا تراوح في مكانها كي لا أقول تتقهقر..!؟




  • كان ذلك خريفا لعام من أعوام بداية الثمانينات، دخلت عمَّان لأول
    مرة، جئتها برا من دمشق، كنت لا أعرف عنها من التاريخ والشخصيات سوى
    سبتمبر الأسود والروائي غالب هلسا الذي عاش ومات منفيا بعيدا عنها، وإذ
    نزلت بالمدينة وجدتها عبارة عن قرية بسيطة بسلوكات بدوية، شارع واحد و
    غبار وحزن ولا شيء، كنت أشاهد ذلك، أنا الذي تركت خلفي وهران في بهاء
    المدن المتوسطية بغواياتها وضجيجها وعنفها الجميل وطموحها الذي يتفجر من
    عيون شبابها. قضيت في ما كان يسمى بعمَّان الثمانينات نصف نهار، درتها
    راجلا ثم عدت في مساء اليوم نفسه إلى دمشق برا.
  • و بعدها زرت عمَّان مرات عديدة و لكنها لم تكن لتثيرني ولا لتفرض
    عليَّ سؤال المقارنة. لست أدري لماذا هذه المرة بالذات، أثارتني هذه
    المدينة وحركت فيَّ الغيرة، فتساءلت: أتتغير المدن بكل هذه السرعة، حتى
    تصبح مركزا وتصبح هاجسا في الكتابة وفي الفن التشكيلي وفي المسرح و كذا
    الموسيقى؟
  • هذه المرة وجدت عمان مدينة أخرى، مدينة تخرج من غبارها و حزنها إلى
    طموح جارف نحو التقدم، دون أن يفقد أهلها طيبتهم و بدويتهم، إنهم يدخلون
    المدنية بهدوء الواثق وطمأنينة العاشق للمكان؟
  • هذه المرة وأنا أتجول في عمان اليوم، التي لم أجد فيها من عمان
    البارحة، تلك التي رأيتها في بداية الثمانيات شيئا، أدركت أن الإنسان حين
    يعشق المكان ويرتبط به ارتباط المصير يصبح قادرا على خلق المعجزة،
    المعجزات الكبرى تخرج من العدم أو من الأشياء الصغيرة. وتلك قوة عمان. حين
    شاهدت عمان اليوم أدركت أن الأردنيين أكثر الشعوب ارتباطا بترابهم. فهذا
    الفضاء الذي كان خلاء أو كاد أن يكون ذلك تحول في ظرف ربع قرن إلى مكان
    مركزي، يلتقي فيه الاقتصاد و السياسة والمال، و لكن أهم ما يلتقي في هذا
    المكان هي الثقافات العالمية من خلال قاعات السينما، والمهرجانات
    المدروسة، ويلتقي فيها الفن التشكيلي في أروقة أصبحت مرجعا للمتخصصين في
    هذا الشأن، ويلتقي فيها الأدباء حول الشعر والرواية والقصة، فسلام لبعضهم:
    للدكتور فيصل دراج وإلياس فركوح وجريس السماوي وإبراهيم نصر الله وفخري
    قعوار وعزالدين المناصرة وسميحة خريس وليلى الأطرش و فيروز التميمي وهاشم
    غرايبة وزليخة أبو ريشة والعشرات مثلهم ويلتقي فيها المثقفون ليتناقشوا
    وليتخاصموا باحترام ثقافي وفكري عاليين، و يجيؤها السياح من كل فج لتصبح
    البتراء والعقبة جزءا من مخيالات البشرية، و تشيد فيها فنادق من الطراز
    العالي، تابعة لأكبر السلاسل الفندقية في العالم، وتلتقي فيها البنوك
    والجامعات العالمية بفروعها الخاصة والعمومية.
  • وبينما أنا أتأمل عمَّان اليوم في صعودها هذا الذي يتحقق دون تبجح ولا
    انتفاخ، هذا الصعود الذي جعل منها في أقل من ربع قرن بوابة حقيقية في
    الشرق الأوسط ، بعد أن كانت نسيا منسيا، تساءلت بغيرة و حزن: ماذا تحقق في
    مدينة كوهران، أتحدث عن وهران والحديث قياس كما يقول الفقهاء، مدينة كنا
    نحلم ونسعى كي تكون عاصمة المغرب العربي، كان ذلك في منتصف الثمانينات...
  • لقد شاخت مدينة وهران وهرمت و تهاوت أحلامها التي كانت ترفعها في السبعينات والثمانينات، ومثلها هرمت وشاخت كثير من مدننا.
  • كانت وهران، والحديث قياس على مدننا جميعها، لها ملتقاها الأدبي
    وملتقاها النقد، كما كان لقسنطينة ملتقاها حول الرواية، ولسعيدة ملتقاها
    حول القصة القصيرة، وسكيكدة كان لها ملتقاها حول الفنون التشكيلية، وبسكرة
    كان لها مهرجانها وغير ذلك...
  • خرج
    الاستعمار الفرنسي وقد ترك في وهران مسرحا واحدا كان قد بني قبل قرن من
    الزمن لتغطية حاجيات ثلاثين ألف أوروبي، بعد قرن من إنشاء هذا المسرح وبعد
    قرابة نصف قرن من الاستقلال، هل استطاعت بلادي بتعاقب الأنظمة وعلى
    اختلاف أو توافق توجهاتها أن تبني مسرحا جديدا لسكان هذه المدينة، وقد وصل
    تعدادها قرابة ثلاثة ملايين..!؟
  • جاء المال فهربت الثقافة، وجاءت التعددية فتشتت المثقفون شذرا مذرا،
    كما يقال، كنا في الزمن الذي كان يسمى زمن الحزب الواحد، وهذه ليست
    نوسطالجيا زمن الحزب الواحد، كنا نعمل بكثير من التطوع و كثير من الإرادة
    والإيمان بالعمل الثقافي، وفي ظل ظرف كان شحيحا في المال، وبشركة وطنية
    واحدة للكتاب، كان للكتاب ألقه وحفله وعرسه، و كانت الثقافة لها وجود...
    كان ذاك زمن محمد خدة، إسياخم، مولود معمري، كاتب ياسين، علولة، أحلام
    مستغانمي، عائشة حداد، مرزاق بقطاش، عمار بلحسن، عمار العسكري، تساكي،
    رشيد بن براهيم، الطاهر وطار، رشيد بوجدرة، علي خوجة، الأخضر حامينا،
    الأدرع الشريف، أحمد منور، نمسي سعيد، الحبيب السائح، عبد الملك مرتاض،
    عبد الله ركيبي، عبد العالي رزاقي، أحمد حمدي، محمد زتيلي، عياش يحياوي،
    إدريس بوذيبة، محمد مفلاح، م. صالح حرزالله، العيد بن عروس، بشير خلف،
    محمد دحو، مصطفى فاسي، بلقاسم بن عبدالله، مخلوف عامر، ابن الأصيل، عبد
    القادر زيتوني، بختي بنعودة، محمد ساري وغيرهم.. واليوم وقد جاء المال
    كثيرا وغزيرا، لكن تراجعت أسماؤنا الكبيرة في بورصة الثقافة في بلادنا،
    وسقط ظلام كثيف على أسماء تحفر طريقها بقوة في الخارج وبعضها لم يغادر
    تراب هذا البلد وقد سبقه اسمه إلى الآفاق العربية أو الدولية.
  • إن الجزائر الثقافية والأدبية ولود، في كل مرة يشارك فيها الكتاب
    الشباب بمسابقات أدبية دولية أو إقليمية إلا ويحدثوا المفاجآت، وهم
    المبدعون المهمشون وغير المعروفين ولا المعترف بهم فيما يسمى عندنا
    بالحياة الثقافية.
  • إن الواقع الذي تعيشه الآليات الثقافية في بلادنا لم يعد يسمح بتوصيل أصوات جديدة.
  • سأذكر لكم بعض أسماء شرفت الجزائر في منابر عربية ومتوسطية ودولية
    ولكن صوتها غير مسموع وغير موجود البتة في فضاءات الشرعية الثقافية
    الجزائرية.
  • من منكم يعرف، أقصد القراء، أقصد أصحاب دور النشر وأقصد القيمين على
    المؤسسات الثقافية، من منكم يعرف قاصة اسمها جميلة طلباوي، هذه الكاتبة
    القادمة من بشار التي حصلت على جائزة أدب الطفل..!
  • من منكم يعرف ذاك القاص المتميز الذي يحب الجلفة ويحب العادات
    النايلية بكل طقوسها، أعنيك يا صديقي أيها المبدع: يا عبد القادر حميدة
    الذي فاجأنا بحصوله على جائز "دبي الثقافية للإبداع" للقصة القصيرة في
    دورتها 2008/2009 شكرا لأنك كرمت القصة القصيرة بعد أن هجرناها جميعا.
  • من منكم تحدث عن الروائي سمير قسيمي، صاحب "يوم رائع للموت" والذي قفز
    بجدارة أدبية إلى المراتب الأولى في تصفيات أكبر مسابقة عربية في الرواية،
    وأعني بها جائزة البوكر، فلولا هذا الاعتراف الذي جاءه من الخارج، ما كان
    لأحد أن يكتب عنه، وأتمنى ألا يقبره الإعلام والأصدقاء بمجرد انتهاء
    الحديث والجدل حول جائزة البوكر العربية. وأطلب من سمير قسيمي ألا يتأثر
    إن وجد الصمت حوله، وعليه أن يثابر ويستمر وسيعودون إليه في الموسم
    القادم، فلا تحزن يا صديقي..!
  • من منكم يعرف الفنانة التشكيلية الشابة عتيقة بوبزاري هذه التي تذهب
    لست أدري لتشارك في واحدة من أكبر المسابقات العالمية وتحصد الجائزة
    الأولى.. شكرا لأناملك الصغيرة ولحسك الدافئ.
  • من منكم يذكر شاعرة رقيقة حساسة تكلم عنها الجميع لأنها كانت في
    تصفيات مسابقة أمير الشعراء وأعني بها حنين عمر.. لا تيأسي يا أيتها
    الرقيقة...!
  • ومن منكم يتذكر أو يسأل عن شاعر اسمه كشخصيته: رابح ظريف، اسم على
    مسمى، شاعر "ظريف" وعميق، لكن سعى دون جدوى إلى طلب شغل يليق به في باب
    الثقافة وشؤونها، و لكن..!؟ و هو الذي حمل ألوان الشعر الجزائري في
    تصفيات مسابقة أمير الشعراء، سامحنا أيها الشاعر الأمير.
  • من
    منا يذكر الشاعر عبد الرزاق بوكبة خارج برامج تليفزيونية قدمها أو حفلات
    ثقافية كان عريفا لها، وهو الذي كان من الأسماء الفائزة في مسابقة بيروت
    39 والذي تنظمه مؤسسة "هاي فيستفال" بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية
    في إطار احتفالية بيروت عاصمة عالمية للكتاب.
  • من
    يعرف اسما لكاتبة جزائرية، شابة، تدعى فايزة غوين وهي التي حصدت أيضا إلى
    جانب عبد الرزاق بوكبة جائزة مسابقة بيروت 39، شكرا لك أيتها المبدعة وأنت
    في "النكرة" الشريفة.
  • من
    منا سمع السماع الثقافي عن شاعر مثير في كتاباته وفي تواضعه، من منكم يعرف
    الشاعر البشير بن عبد الرحمن الذي حصل على المرتبة الأولى في المسابقة
    الشعرية الدولية "تجمع شعراء بلا حدود" دورة محمود درويش 2009 !؟ سامحنا
    أيها الشاعر ولا تلتفت لأخطائنا فالشعر دليلك إلى المجد والوجود.
  • ماذا
    كانت ستكون الروائية الشابة فايزة قن، الكاتبة المتميزة والحدث الأدبي في
    فرنسا والتي حققت روايتها الأولى"كيف كيف غدا" أكبر مبيعات سنة 2004، ماذا
    كان سيكون مصيرها ومستقبلها الأدبي لو أنها وجدت في العاصمة أو وهران أو
    سوق اهراس..!؟ أكيد ستكون نسيا منسيا.
  • ماذا
    كان سيكون الروائي المبدع سليم باشي لو ظل في جامعة من جامعاتنا التي منها
    تخرج، كان سينتهي كما ينتهي عشرات المبدعين الذين تغتالهم الجامعة ويخنقهم
    الفضاء الثقافي.
  • ماذا
    كان سيكون مصير الروائي عمارة لخوص المقيم في إيطاليا والذي تحول إلى كاتب
    مثير للجدل لو أنه ظل في مقاهي العاصمة أو في مهاترات حول اتحاد الكتاب؟
  • هل
    كان يمكن للشاب خالد أو الشاب مامي أو الشيخة الريميتي الله يرحمها، هل
    كان لهم أن يكونوا ما هم عليه لو ظلوا في هذه البلاد. فمهرجان موسيقى
    "الراي "مع أنني لا أحب هذه الموسيقى ولا أسمعها" الذي كان من المفروض أن
    يكون مهرجانا لهذا البلد وأن تكون وهران المدينة الوازنة عاصمته الدولية،
    بوصفها مولده ومنتجة نجومه ومن خلال هذا المهرجان تصير المدينة مرجعا
    أساسيا وبوابة حقيقية للسياحة المتوسطية وعليه ينفض المهرجان قليلا من
    الموت عنها. والعجيب والمؤلم والمحزن هو أن جيراننا استولوا على المهرجان
    وأسكنوه مدينة لهم أقرب مدنهم جغرافيا إلى وهران وجعلوا منها بين عشية
    وضحاها مدينة لأكبر تظاهرة ثقافية عالمية لموسيقى "الراي" بمعدل حضور
    يقارب المليون سنويا.
  • حين
    أكتب بهذه المرارة والغيرة الطافحة، فأنا لا أحمل مؤسسات الدولة وحدها
    مسؤولية هذا الموت المبرمج و هذا الانهيار الصارخ فنحن أهل الثقافة
    والإبداع، و في المقام الأول، نتحمل كثيرا من تبعات هذا الخراب، نحن
    الفأس الذي به يحفر أعداء الثقافة قبرها وقبورنا، فالمثقفون غير منظمين،
    متخاصمون و في حرب شبه دائمة على التافه من الأمور، وقد أفسدوا جو وهواء
    منظماتهم، كمنظمة اتحاد الكتاب الجزائريين ومنظمة الناشرين وغيرهما...
  • وحدها الفضاءات والحلقات الثقافية المستدامة، تستطيع أن تخلق جوا لحماية المواهب ورعايتها والذهاب بها إلى الأمام.
  • وحدها
    الفضاءات الثقافية ذات التقاليد الرصينة والمؤسسة على الاختلاف لا الخلاف،
    قادرة على حماية ذاكرة المدن، وتأكيد حيويتها، وتجديد دمها، وتخليص
    مبدعيها من الموت والنسيان.
  • تساءلت
    عن كل هذا وبهذا الحزن الذي يشبه الرثاء، أيها الأصدقاء، و قد سكنتني
    الغيرة الزرقاء وأنا عائد من مدينة عمان، مدينة دخلتها في الثمانينات قرية
    ووجدتها اليوم مدينة بثقافتها وحياتها ومع ذلك يعمل أهلها ومثقفوها بحثا
    عن الأجمل والأجود وبأصوات نقدية حادة، لأنهم يعرفون بأن مهمة المثقف الذي
    يحب مدينته ووطنه هي أولا ممارسة النقد البناء الذي لا ينتمي إلى تصفيات
    حسابات ولا إلى نشر غسيل و إنما هو عتاب المحب للحبيب. و مع ذلك نقول
    لأولاد بلادي و بنات بلادي لا تيأسوا، إن أكبر عدو للمثقفين والمبدعين هو:
    ثقافة اليأس..!؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
djalloul-88
صديق المنتدى
صديق المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1487
الهواية : كرة اليد كاروع لعبة عرفها الإنسان
المزاج : صافي
الوسام الأول : وسام مسابقة رمضان 3
الوسام الثاني : وسام العطاء
الوسام الثالث : وسام ملك الدردشة 2011
نقاط التقييم : 2275
تاريخ التسجيل : 27/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: الابداع في اغتيال المبدع والابداع..!   الثلاثاء 31 أغسطس 2010 - 17:00

يعطيك ألف عافية على
مواضــــــــيــــعك
المتميزة
بالمنتدى

بوركت وبورك فيك
واصل



مرحبا بك ناقدا لي على الفايس بوك
دعوني أجن.......لأن الأعمال الكبرى ........لا يقوم بها إلا المجانين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zizou
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 655
الهواية : كل ما هو مفيد
المزاج : مليح، بصاح اليوم مانيش مليح
الوسام الأول : وسام العطاء 2010
نقاط التقييم : 573
تاريخ التسجيل : 15/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الابداع في اغتيال المبدع والابداع..!   الثلاثاء 14 سبتمبر 2010 - 22:46

و الله و للأسف هذا هو واقع العالم العربي بكل ، مشكوور أخي على الإهتمام
على العموم نقول الله يصلح الأحوال


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/#!/aoulef.92
 
الابداع في اغتيال المبدع والابداع..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإشراقات العلمية :: منتديات العلم و المعرفة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: