منتدى الإشراقات العلمية

أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ، إذا كنت عضوا فالرجاء الدخول باسم حسابك ، أما إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيمكنك التسجيل معنا أو زيارة القسم الذي ترغب في الإطلاع على مواضيعه، كما بإمكانك إضافــة اقتراحات و توجيهات و أنت زائر من خلالــ : منتدى آراء و إقتراحات الزوار. نتمنى لك إقــامة ممتعة، فحللتم أهـــلا و نزلتمـ سهـــــلا.



 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» دورة الدورة المستندية للايداع النقدي الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 8:18 من طرف المجد للتدريب

» دورة الحوالات الواردة المحلية والخارجية الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا
الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 8:15 من طرف المجد للتدريب

» الأوراق المطلوبه والأجراءات اللازمه لتسجيل فى المؤتمر العربى السادس من الأحد الموافق من 24 الى 28 ديسمبر 2017
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 15:07 من طرف هويدا الدار

» دورة إعداد وكتابة التقارير المالية في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا جورجيا اندونيسيا
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 10:02 من طرف المجد للتدريب

» دورة اعداد قادة المستقبل في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا جورجيا اندونيسيا
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 9:59 من طرف المجد للتدريب

» دورةاعداد الموازنات التقديرية في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس المغرب لندن اسبانيا جورجيا اندونيسيا
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 9:56 من طرف المجد للتدريب

» البرنامج التدريبى :التخطيط المالى وإعداد الموازنات التخطيطية ودورها فى الرقابة وتقييم الأداء القاهرة– أسطنبول
السبت 14 أكتوبر 2017 - 12:53 من طرف هويدا الدار

» دورة ادارة النزاعات الدولية من الناحية القانونية في الاردن دبي تركيا ماليزيا مصر تونس
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 10:33 من طرف المجد للتدريب

» دورة إدارة المناقصات و العقود في دبي تركيا ماليزيا الاردن تونس مصر المغرب اسبانيا لندن
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 10:32 من طرف المجد للتدريب

» الدورة التدريبية الحكومة الإلكترونية (الأهمية والأهداف – التطبيقات والأداء ) مقر الإنعقاد: ماليزيا موعد الإنعقاد: خلال الفترة من 24 الى 28 نوفمبر 2017 م
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 13:22 من طرف هويدا الدار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
DahmaneKeddi
 
المتميز
 
keddi1990
 
دمعة قلم
 
@عمر@
 
B.Adel
 
FAKKI
 
LMDLAMINE
 
djalloul-88
 
sam.sim
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4806 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو khelifi abdelhammid فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55638 مساهمة في هذا المنتدى في 9327 موضوع
تصويت
هل توافق على سياسة التقشف في الجزائر؟
نعم، أوافق
20%
 20% [ 86 ]
لا أوافق
67%
 67% [ 286 ]
بدون رأي
13%
 13% [ 57 ]
مجموع عدد الأصوات : 429
مجلة النبراس (العدد الخامس)
خدمـات إعلامية



صفحتنا على الفيس بوك
للتواصل مـعــنا عبر صفحة منتدانا في الفيس بـوك



 اضغط على الزر أعجبني


مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الآن
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة تراقة
Copyright © 2008-2017
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط
احداث منتدى مجّاني

شاطر | 
 

 الهوية الوطنية والابتزاز السياسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@عمر@
مشرف منتديات الأدب العربي
مشرف منتديات الأدب العربي
avatar

عدد الرسائل : 2567
الهواية : حب الشعر
المزاج : سعيد والحمد لله
الوسام الأول : وسام مجلة النبراس 2
الوسام الثاني : وسام مجلة النبراس 3
الوسام الثالث : وسام دورة التصوير الفوتوغرافي للمبتدئين - عضو مشارك
نقاط التقييم : 3411
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

مُساهمةموضوع: الهوية الوطنية والابتزاز السياسي   الخميس 24 ديسمبر 2009 - 11:39

الهوية الوطنية والابتزاز السياسي




2009.12.23



بقلم أ.د/ محمد قيراط: عميد كلية الاتصال، جامعة الشارقة













يبدو
أن اليمين الفرنسي هذه الأيام يستغل الوضع في أوروبا لاستثمار مشكلة
الأقليات والديانات التي أصبحت تنمو بوتيرة سريعة لفرض أجندته الخاصة التي
تخدم أهدافه ومصالحه. حيث يلاحظ المتتبع للشأن الفرنسي والأوروبي حوارا
كبيرا يدور في فرنسا حول ماهية الهوية الوطنية وما هي عناصرها ومفرداتها،
ماذا يجب أن يتوفر في الفرد حتى يُعتبر فرنسيا...الخ.




  • الاقتراح
    قدمه إيريك بيسون وزير "الهجرة والاندماج والهوية الوطنية" بهدف تنظيم
    نقاش وطني عبر موقع إلكتروني يطلب من المواطنين المشاركة بآرائهم حول
    تعريف القيم الفرنسية والأفكار المتعلقة بالوطنية ونظرتهم وتصوراتهم حول
    تنامي وصعود الأقليات في فرنسا. الحملة تستمر من 2 نوفمبر إلى غاية 31
    يناير 2010 حتى يساهم الجميع في المشروع ويدلي برأيه حول الموضوع. النقاش
    يشمل محافظات فرنسا الـ96 ودوائرها الـ342 وبلدياتها الـ36781.
  • منذ
    أن طُرح النقاش حول الهوية الوطنية في فرنسا وإعادة تحديد المسلمات التي
    تستند إليها المواطنية الفرنسية، والنقاش والتشكيك قائم حول النوايا
    الكامنة وراء تلك المبادرة. فمنهم من يرى أن حزب "الاتحاد من أجل الحركة
    الشعبية" الحاكم وراء المبادرة لتحضير الانتخابات المحلية المقررة في مارس
    2010. ومنهم من يرى أن المبادرة برمتها تستهدف العرب والمسلمين، حيث صرح
    أحدهم أن فرنسا ليست "ملزمة بإيواء 10 ملايين شخص لا ينتجون شيئا ولا
    فائدة منهم". وترى المعارضة أن بعد "حملة الحجاب والبرقع جاء الآن دور
    القبعات"، إشارة إلى أبناء المهاجرين الذين يلبسون القبعات بالمقلوب
    والمعروف عنهم أعمال الشغب والمظاهرات ضد التهميش والبطالة والتمييز. من
    جهته طالب الحزب الشيوعي الفرنسي بحل وزارة الهجرة والاندماج وتعليق
    النقاش حول الهوية الوطنية وغلقه نهائيا وفورا. أما الحزب الاشتراكي فأدان
    الخلط بين الهجرة والإجرام والإسلام والهوية الوطنية. كما تجدر الإشارة
    إلى أن عددا كبيرا من المثقفين والأكاديميين والمفكرين رفض المشاركة في
    المبادرة، كونها إعلانا صريحا لرفض الآخرين والتمييز ضدهم واستعداء شريحة
    كاملة من الفرنسيين.
  • ماذا
    يجب أن يتوفر عليه الفرد في فرنسا حتى ينال الهوية الفرنسية؟ ماذا بالنسبة
    للأقليات؟ وماذا عن الفرنسيين الذين أسلموا؟ وإذا كنت متجنسا هل يجب أن
    تتجرد من شخصيتك الثقافية ومن أصولك وجذورك وهل يجب أن تذوب في الثقافة
    الفرنسية حتى تنال الهوية الفرنسية؟ ماذا لو أردت أن تحافظ على دينك
    ومعتقداتك وقيمك الإسلامية أو الإفريقية أو الأسيوية...الخ. ما المقصود
    بالاندماج؟ هل هو الذوبان في كل ما هو فرنسي ونبذ المتجنس لشخصيته وإنكار
    أصوله وجذوره وذاته؟ لماذا طُرح الموضوع في هذا الوقت بالذات؟ ولماذا هذا
    التخوف من الإسلام والمسلمين والتشكيك في احترام الوطن الذي يعيشون فيه؟
  • عبر
    عقود من الزمن لم تعرف فرنسا كيف تتعامل بطريقة فعالة وإيجابية وبعيدة عن
    التمييز والعنصرية مع الأقليات الموجودة على أراضيها، خاصة المسلمة منها.
    فشباب الضواحي كان يمثل دائما كابوسا للحكومات الفرنسية المتعاقبة، هذا
    الشباب الذي يعاني التهميش والبطالة والفقر والحرمان وعدم الاندماج في
    المجتمع الفرنسي. وحتى المحاولات "التجميلية" التي قام بها ساركوزي عند
    اعتلائه سدة الحكم في إقحام ثلاث وزيرات من أصول مغاربية وإفريقية لم
    يساعد في حل مشاكل الأقليات في فرنسا. فمشكلات الضواحي ما زالت مطروحة
    وبحدة، حيث الفقر والتهميش والمشاكل الاجتماعية والمخدرات والجرائم...الخ.
    فكل البرامج الاجتماعية باءت بالفشل بسبب عدم معالجتها للمشاكل الحقيقية
    التي يعيشها المهاجرون والأقليات وسكان الضواحي.
  • حملة
    "الهوية الفرنسية"، التي تُطرح وتُناقش هذه الأيام في ربوع فرنسا، تزيد
    الطين بلة، وبدلا من محاولة إيجاد حلول ناجعة لإدماج الأقليات في المجتمع
    الفرنسي مع احترام دياناتهم ومعتقداتهم وخصوصياتهم العقائدية والثقافية،
    فإنها تثير قضايا تنبعث منها رائحة العنصرية والأحكام المسبقة واستعداء
    الآخر. فدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأستراليا ودول
    أوروبية عديدة تخطت هذه المشكلة من خلال التسامح والبرامج الاجتماعية
    الناجحة وإدماج الآخر والتأقلم مع المعطيات الجديدة والتطورات المتسارعة
    التي يعيشها العالم. من جهة أخرى، نلاحظ تعنت فرنسا ومحاولة محو شخصية
    الآخر الذي يتمتع بجنسيتها والذي وُلد فوق ترابها، لكن أصوله وجذوره تأتي
    من وراء البحار. فبدلا من تذليل التوتر والصراعات والمشاجرات والتسريع
    بالاندماج، نلاحظ أن ما يجري في فرنسا هذه الأيام باسم الهوية الوطنية من
    شأنه أن يؤدي إلى تصدع المجتمع الفرنسي وتفجير مشاكل اجتماعية ونزاعات
    وحساسيات تكون عواقبها وخيمة على الجميع.
  • فالرئيس
    الفرنسي نيكولا ساركوزي ومنذ توليه رئاسة الجمهورية الفرنسية حذر ومازال
    يحذر من "الخطر الإسلامي" وتداعياته وانعكاساته السلبية على الهوية
    الفرنسية بشكل خاص والأوروبية بشكل عام وهذا من خلال المهاجرين المسلمين
    الذين يتزايد عددهم يوما بعد يوم، إلى جانب تراجع المعتقد الديني عند
    الفرنسيين والأوروبيين واعتناق عدد منهم الديانة الإسلامية. أغتنم ساركوزي
    مؤخرا استفتاء حظر بناء المآذن في سويسرا للتأكيد على أطروحاته العنصرية،
    والتي لا تقوم على أي منطق، وذهب يشجع اليمين على إثارة القضية ومعالجتها
    والإعراب عن مخاوف مختلف شرائح المجتمع تجاه الإسلام والمسلمين.
  • فالمتتبع
    اليوم لما يجري في دولة بحجم فرنسا يلاحظ التمييز والإقصاء والتهميش
    والفشل الذريع في عملية إدماج الآخر. فقانون "الهجرة المختارة"، على سبيل
    المثال، يعبر عن النية الحقيقية لدولة لا تريد إدماج الآخر أو تريد إدماجه
    بعد طمس شخصيته ومسح هويته وجذوره وأصوله وهذا مبدأ يتناقض جملة وتفصيلا
    مع حرية العقيدة والحريات الفردية وحقوق الإنسان. فرنسا الجمهورية الرسمية
    يجب أن تعترف بالأمر الواقع ويجب أن تعيش على غرار الشعوب المتطورة
    والمتحضرة والتي تؤمن بالثقافات والديانات والأعراق الأخرى، يجب أن تعترف
    أنه حان الوقت للانفتاح على الثقافات الأخرى وللتعايش مع الأقليات
    والديانات وللإيمان الصادق بالحوار من أجل الوصول إلى التأقلم مع المعطيات
    الجديدة بعيدا عن الانغلاق على الذات والتقوقع حول قيمها وثقافته وموروثها
    الاجتماعي. وهذا ينسحب على العرب والمسلمين والأقليات التي تعيش فوق
    الأراضي الفرنسية. فجميع الهويات تعتبر مسارات وقنوات مفتوحة على التاريخ
    قابلة للتحول والتغير والتطور والتعدد، لأنها صيرورة حية قابلة للتعايش
    والتفاعل مع المحيط الذي توجد فيه وليست ماهيات ثابتة بخصائص أبدية.
    فالعولمة والعصر الرقمي والتطور التكنولوجي والثورة الاتصالية، كلها عوامل
    ومعطيات جديدة تجعل من فرنسا وأوروبا والعالم العربي والإسلامي والعالم
    برمته، إذا أراد النجاح، أن يتخلى عن المفاهيم الضيقة والأحكام المسبقة
    والتأويلات العنصرية ويؤمن بجوار الحضارات والثقافات والديانات. الأمر
    يتطلب التوقف عن الاستغلال والابتزاز والتلاعب بالمفاهيم والمصطلحات
    لتحقيق أهداف بعيدة كل البعد عن المواطنة والهوية الوطنية والاندماج ومما
    يؤدي إلى المزيد من الانفصام والصراع والمزيد من التصدع والتشرذم. فالتنوع
    والاختلاف عنصران من عناصر القوة والإبداع والتميز والنجاح والانغلاق
    والتقوقع على النفس عوامل تؤدي إلى الإقصاء والتهميش والصراع والتخلف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
djalloul-88
صديق المنتدى
صديق المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1487
الهواية : كرة اليد كاروع لعبة عرفها الإنسان
المزاج : صافي
الوسام الأول : وسام مسابقة رمضان 3
الوسام الثاني : وسام العطاء
الوسام الثالث : وسام ملك الدردشة 2011
نقاط التقييم : 2275
تاريخ التسجيل : 27/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: الهوية الوطنية والابتزاز السياسي   الثلاثاء 31 أغسطس 2010 - 17:01

يعطيك ألف عافية على
مواضــــــــيــــعك
المتميزة
بالمنتدى

بوركت وبورك فيك
واصل



مرحبا بك ناقدا لي على الفايس بوك
دعوني أجن.......لأن الأعمال الكبرى ........لا يقوم بها إلا المجانين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهوية الوطنية والابتزاز السياسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإشراقات العلمية :: منتديات العلم و المعرفة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: