منتدى الإشراقات العلمية

أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ، إذا كنت عضوا فالرجاء الدخول باسم حسابك ، أما إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيمكنك التسجيل معنا أو زيارة القسم الذي ترغب في الإطلاع على مواضيعه، كما بإمكانك إضافــة اقتراحات و توجيهات و أنت زائر من خلالــ : منتدى آراء و إقتراحات الزوار. نتمنى لك إقــامة ممتعة، فحللتم أهـــلا و نزلتمـ سهـــــلا.



 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تعزية لعائلة البوكادي على إثر وفاة فقيدهم الطالب أحمد بن محمد عبد الله
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 18:53 من طرف DahmaneKeddi

» معاييرالتنقيط للاختبار الشفهي الخاص بالناجحين في الاختبار الكتابي لمسابقة الاساتذة...
الخميس 5 يوليو 2018 - 14:14 من طرف تواتي عبد الحميد

» المناصب الخاصة برتب الترقية المهنية لموظفي قطاع التربية الوطنية على المستوى الوطني
الجمعة 22 يونيو 2018 - 9:51 من طرف تواتي عبد الحميد

» شروط المشاركة في المسابقة المهنية الداخلية في جميع الرتب بعنوان 2018
الجمعة 22 يونيو 2018 - 9:47 من طرف تواتي عبد الحميد

» مقترحا لتسيير حصص اللغة العربية لمستوى السنة الثالثة ابتدائي وفق المناهج الجديدة
الأربعاء 16 مايو 2018 - 6:09 من طرف تواتي عبد الحميد

» مبحث مهم خاص بفهم المكتوب للاستاذ صالح العياشي
الأربعاء 16 مايو 2018 - 5:57 من طرف تواتي عبد الحميد

» مبحث عن صعوبات التعلم
الأربعاء 16 مايو 2018 - 5:45 من طرف تواتي عبد الحميد

» مركز تسيير امتحان مرحلة التعليم الابتدائي
الإثنين 14 مايو 2018 - 14:45 من طرف تواتي عبد الحميد

» الملف الخاص بالمسشاركة في مسابقة التربية
الخميس 3 مايو 2018 - 6:37 من طرف تواتي عبد الحميد

» الدار العربية للتنمية الإدارية بالتعاون مع مركز التقانة للتدريب والتنمية البشرية (جمهورية السودان ) المؤتمر العربى الأول دور الحوكمه فى مكافحة الفساد الإدارى تر
الأربعاء 4 أبريل 2018 - 13:05 من طرف ندى الدار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
DahmaneKeddi
 
المتميز
 
keddi1990
 
دمعة قلم
 
@عمر@
 
B.Adel
 
FAKKI
 
LMDLAMINE
 
djalloul-88
 
sam.sim
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4889 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Amar526 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55270 مساهمة في هذا المنتدى في 8950 موضوع
تصويت
هل توافق على سياسة التقشف في الجزائر؟
نعم، أوافق
20%
 20% [ 87 ]
لا أوافق
67%
 67% [ 286 ]
بدون رأي
13%
 13% [ 57 ]
مجموع عدد الأصوات : 430
مجلة النبراس (العدد السادس)
خدمـات إعلامية



صفحتنا على الفيس بوك
للتواصل مـعــنا عبر صفحة منتدانا في الفيس بـوك



 اضغط على الزر أعجبني


مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الآن
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة تراقة
Copyright © 2008-2017
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط
احداث منتدى مجّاني

شاطر | 
 

 أمي الحاجة رابحة والكاتب ألفونس دوديه وأنا... الدكتور امين الزاوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@عمر@
مشرف منتديات الأدب العربي
مشرف منتديات الأدب العربي
avatar

عدد الرسائل : 2567
الهواية : حب الشعر
المزاج : سعيد والحمد لله
الوسام الأول : وسام مجلة النبراس 2
الوسام الثاني : وسام مجلة النبراس 3
الوسام الثالث : وسام دورة التصوير الفوتوغرافي للمبتدئين - عضو مشارك
نقاط التقييم : 3411
تاريخ التسجيل : 31/01/2009

مُساهمةموضوع: أمي الحاجة رابحة والكاتب ألفونس دوديه وأنا... الدكتور امين الزاوي   الخميس 31 ديسمبر 2009 - 13:27

أمي الحاجة رابحة والكاتب ألفونس دوديه وأنا...




2009.12.30



بقلم: الدكتور أمين الزاوي













إلى الأمهات بمناسبة إطلالة السنة الجديدة وبدون مناسبة...

إنهن مناسبتنا الدائمة والسعيدة.




  • كم
    هو ممتع الحديث عن الأمهات، وأمي اسمها: رابحة، وفي أوراقها الرسمية سمتها
    إدارة الحالة المدنية حليمة، سمتها هكذا دون أن تستشير من له الإشارة.
  • لست أدري لماذا ثبت اسمها هكذا..!؟
  • لم
    أسألها يوما عن ذلك، ولم تكن تهتم لهذه الثنائية في التسمية، ربما لأنها
    كانت مقتنعة أن اسما واحدا لا يكفيها. كانت تحب اسمها الذي نناديها به،
    أكثر من اسمها الرسمي المختفي في الأوراق ذات الأختام والحروف الباردة.
  • الأمهات
    جميعهن هكذا، ربما لا يسعهن اسم واحد، لأنهن من فيض حنان و شلال ابتسام
    دائم. إنهن أكبر بكثير من الأسماء التي لا تعني شيئا.
  • وأمي
    الحاجة رابحة، كانت جميلة بل جميلة جدا. خجولة في كلامها وفي صوتها الخافت
    دائما. لم أسمع لأمي صوتا مرتفعا أبدا. ليس غريبا على والدي أن يختار
    امرأة كأمي بكل هذا الجمال وهذه الجاذبية، لأنه العالم وهو أيضا الفارس
    الذي لم يخل بيته يوما من الأحصنة والبارود. كان فارسا بالفرح وللفرح. قضى
    جزءا كبيرا من حياته على ظهر حصان راقص، تحت الزغاريد وبارود الأفراح. ولم
    أعرف له من الأصدقاء إلا الفرسان مثله: مسعود هاجوج ورابح دحمان وموح
    الزاويا وأحمد بوطالب وموحند أوعبدالله وغيرهم.
  • ليس
    غريبا على رجل مثل والدي، وهو المحب الوفي، أن يختار امرأة العمر واحدة
    كأمي الحاجة رابحة، فقد كان في الكتاتيب مجودا متميزا للقرآن الكريم،
    تجويدا مؤثرا ومثيرا. بمعية شلة من أصدقاء الكتاتيب ثم في حلقات الزوايا،
    كانوا يتنافسون على من يستطيع منهم أن يجعل سرب العازبات من جميلات القرية
    العائدات من السقي يتوقفن أطول مدة للاستماع إلى صوته المجود دون أن يشعرن
    بثقل جرار الماء المليئة على ظهورهن وجنوبهن. كان ذلك الرهان كفيلا أن
    يدفع بوالدي إلى تدريب صوته أكثر فأكثر على التجويد وإغراق حباله
    الصوتية، من حين إلى آخر، في أصابع العسل الحر. وحده صوت والدي الحاج السي
    بن عبدالله كان قادرا على شد انتباه العازبات لأطول وقت، وهن محملات
    الظهور بجرار الماء الثقيلة، ربما كانت أمي من بين ذاك السرب العالق في
    كلام المولى تعالى. مؤكد أنها أحبت صوته وهو يجود أعظم الكلام.
  • كانت
    أمي جميلة والأمهات جميعهن جميلات، دون استثناء، إلا أن أمي إضافة إلى
    جمالها واختفائها العجيب في اسمين، كانت تتقن جيدا فنون الحياة. والتي
    تختار رجلا مثل والدي، فارسا وقارئ قرآن ومسافرا وبشوشا، فلا يمكن إلا أن
    تكون امرأة من حياة ومن فرح ومن محبة.
  • لقد أحبا بعضهما البعض كثيرا وبصدق كشفته السنون.
  • عاشا
    معا حياة زوجية سعيدة أزيد من ستين سنة، وأنجبت أمي خلال هذا العمر
    المشترك مع فارسها عشرين بطنا، فرادى وتوائم، سأذكرهم لكم واحدا فواحدا
    وواحدة فواحدة، من الأكبر إلى الأصغر: كانت الفاتحة ربيعة، ثم جاءت نوارة،
    ثم خيرة، ثم فاطمة، ثم عائشة، ثم أحمد التيجاني، ثم حفيظة، ثم عبد المجيد،
    ثم عبد الرحمن، ثم مصطفى، ثم حنيفة، ثم عبد الرزاق، ثم الياقوت، ثم
    الغالية وأنا.. والذين لم أذكرهم من العشرين بطنا فقد قضيوا ساعة الوضع
    ودفنوا دون أسماء. هناك من أخواتي و إخواني من قضي صغيرا وبعضهم الآخر
    رحل في بداية الطريق أو بعد قطع
    مسافة لا بأس بها في العمر. لكن أغلب من ذكرتهم ذكورا وإناثا ابتسمت لهم
    الحياة ولهم أولاد وأحفاد وحفيدات وبدور هؤلاء الأحفاد والحفيدات أنجبوا
    أبناء وبنات.
  • بلغ
    من الأبناء والأحفاد و أبناء الأحفاد من ذكر وأنثى للحاجة رابحة ما يزيد
    عن المائة منهم الأبيض والحنطي، الأشقر والأسمر ولايزال الجميع يتحدثون
    عنها بإعجاب ويذكرون لها في الذكر الجميل أشياء: حبها لوالدي ذاك الحب
    الكبير الذي لا يعرفه إلا هي وتعرفه كتب الشعر أيضا.
  • يتناقلون
    في أحاديثهم غيرتها على والدي حتى في أيامهما الأخيرة، غيرتها عليه من
    النساء، فقد كانت لديه تلك الجاذبية التي يخلق البعض بها وتظل معهم حتى
    النهاية، كان قادرا على الإغراء في كل سنوات العمر، ظل شعاع الجاذبية
    نابضا فيه وحوله حتى على سرير الموت، حتى في موته.
  • يذكرون
    لها أيضا طريقتها الأنيقة في الملبس، حيث أنها كانت تعشق الأبيض والزهري،
    و فوق ذاك العطور والحنة التي تحافظ على لون شعرها الأشقر المائل
    للاحمرار، ولم تتنازل عن عادتها هذه حتى بعد أن غزا رأسها الشيب، وماتت
    بحنتها وبلون شعرها كما كانت تريده، ويذكرون لها رقصتها الخفيفة في أعراس العائلة وحفلات الفرح.
  • لوالدتي
    الحاجة رابحة رقصتها الخاصة بها، رقصة على خجل وعفة وفي كبرياء الأنثى،
    كانت ترقص بحركات متناسقة تشبه حركات الحمامة. تدهش الناظر إليها.
  • ثم
    من الغرابة أنني كلما ذكرت أمي الحاجة رابحة بنت عبد الله الخلوي يقفز إلى
    ذهني الكاتب الفرنسي الكلاسيكي ألفونس دوديه صاحب الحكاية الشهيرة "عنزة
    السيد سوغان" ولهذا الأمر قصة ممتعة وطريفة سأحكيها عليكم وستقرؤونها في
    الحلقة القادمة.
  • يتبع...



صفحتي على الفايسبوك
صفحتي على تويتر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
djalloul-88
صديق المنتدى
صديق المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1487
الهواية : كرة اليد كاروع لعبة عرفها الإنسان
المزاج : صافي
الوسام الأول : وسام مسابقة رمضان 3
الوسام الثاني : وسام العطاء
الوسام الثالث : وسام ملك الدردشة 2011
نقاط التقييم : 2275
تاريخ التسجيل : 27/07/2010

مُساهمةموضوع: رد: أمي الحاجة رابحة والكاتب ألفونس دوديه وأنا... الدكتور امين الزاوي   الثلاثاء 31 أغسطس 2010 - 16:54

يعطيك ألف عافية على
مواضــــــــيــــعك
المتميزة
بالمنتدى

بوركت وبورك فيك
واصل



مرحبا بك ناقدا لي على الفايس بوك
دعوني أجن.......لأن الأعمال الكبرى ........لا يقوم بها إلا المجانين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمي الحاجة رابحة والكاتب ألفونس دوديه وأنا... الدكتور امين الزاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإشراقات العلمية :: منتديات العلم و المعرفة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: