منتدى الإشراقات العلمية

أهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ، إذا كنت عضوا فالرجاء الدخول باسم حسابك ، أما إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى فيمكنك التسجيل معنا أو زيارة القسم الذي ترغب في الإطلاع على مواضيعه، كما بإمكانك إضافــة اقتراحات و توجيهات و أنت زائر من خلالــ : منتدى آراء و إقتراحات الزوار. نتمنى لك إقــامة ممتعة، فحللتم أهـــلا و نزلتمـ سهـــــلا.



 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الدورة التدريبية الإدارة الفعالة للمشتريات والمخازن القاهرة – دبى خلال الفترة من 5 الى 9 فبراير 2017 م
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 11:57 من طرف هويدا الدار

» شرح موقع DZ4Links لربح المال من اختصار الروابط
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 13:26 من طرف AnisDZ

» بالأرقام والتفاصيل: هذا هو متوسط الأجور الصافية للجزائريين في القطاعين العام والخاص
الأحد 27 نوفمبر 2016 - 12:36 من طرف DahmaneKeddi

» السياسات العامة لتطوير الحكومات العربية تناقشها الدار العربية للتنمية الادارية في مؤتمرها السنوي بمشاركة 7 دول عربية في 25 ديسمبر 2016 باسطنبول يسرنا دعوتكم او
الأحد 27 نوفمبر 2016 - 12:30 من طرف هويدا الدار

» الدورة التدريبية اليات التخطيط ووضع الميزانيات والتنبؤ المالى القاهرة - جمهورية مصر العربية خلال الفترة من 22 الى 26 يناير 2017 م
الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 13:03 من طرف هويدا الدار

» الدورة التدريبية القيادة المتقدمة و مهارات الادارة مكان الإنعقاد : القاهرة – ماليزيا خلال الفترة من 15 الى 19 يناير 2017 م
الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 11:43 من طرف هويدا الدار

» للسنة الخامسة على التوالي باسطنبول يعقد فاعليات مؤتمر الدار العربية للتنمية الادارية التطوير الاداري في المؤسسات الحكومية بعنوان (السياسات العامة ) في 25 ديسمبر
الأحد 20 نوفمبر 2016 - 13:14 من طرف هويدا الدار

» فاعليات الدار العربية للتنمية الادارية لشهر فبراير 2017 م
السبت 19 نوفمبر 2016 - 13:14 من طرف هويدا الدار

» الدورة التدريبية الأســالــيب الحــديثــــة فى تبسيط الإجراءات القاهرة – شرم الشيخ خلال الفترة من 8 الى 12 يناير 2017 م
الأربعاء 16 نوفمبر 2016 - 11:56 من طرف هويدا الدار

» الدورة التدريبية الحكومة الالكترونية فى المحليات مقر الأنعقاد : القاهرة – دبى مدة الانعقاد : خلال الفترة من 1 الى 5 يناير 2017 م
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 - 15:02 من طرف هويدا الدار

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
DahmaneKeddi
 
المتميز
 
keddi1990
 
دمعة قلم
 
@عمر@
 
B.Adel
 
FAKKI
 
LMDLAMINE
 
djalloul-88
 
sam.sim
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 4716 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو berrah nacira فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 55243 مساهمة في هذا المنتدى في 8988 موضوع
تصويت
هل توافق على سياسة التقشف في الجزائر؟
 نعم، أوافق
 لا أوافق
 بدون رأي
استعرض النتائج
مجلة النبراس (العدد الخامس)
خدمـات إعلامية



صفحتنا على الفيس بوك
للتواصل مـعــنا عبر صفحة منتدانا في الفيس بـوك



 اضغط على الزر أعجبني


مواقع البريد الإلكتروني
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
 
احداث منتدى مجاني
أهم الصحف الوطنية
 
 
 
الساعة الآن
Powered by phpBB2®Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة تراقة
Copyright © 2008-2014
المشاركات التي تدرج في المنتدى لاتعبر عن رأي الإدارة بل تمثل رأي أصحابها فقط
احداث منتدى مجّاني

شاطر | 
 

 مميز ومهم جدا!......أسرار عن حرب غزة!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأولفي
صديق المنتدى
صديق المنتدى


عدد الرسائل : 958
الهواية : المطالعة والرياضة
المزاج : الهدوء الذي يسبق العاصفة
الوسام الأول : وسام الإبداع و التميز
نقاط التقييم : 1606
تاريخ التسجيل : 12/12/2008

مُساهمةموضوع: مميز ومهم جدا!......أسرار عن حرب غزة!!!   السبت 30 يناير 2010 - 21:58

أسرار من حرب غزة
ما زالت عملية الرصاص المصبوب الإسرائيلية التي نفذتها قوات الجيش الإسرائيلي في غزة في نهاية 2008 وبداية 2009 تخفي وراءها العديد من الأسرار والمعطيات التي تكشف عن الدوافع الحقيقية لإسرائيل في حربها الشاملة على غزّة، والدوافع الفعلية لبعض المحاور الإقليمية المشاركة تخطيطا ودعما وإسنادا للدولة العبرية..

وقد نجح الكيان الإسرائيلي في مراوغة أعدائه من خلال بعض الأدوات الإقليمية، فتقرير القاضي فينوغراد أشار إلى أن إسرائيل بعد حرب تموز - يوليو 2006 لن يكون في وسعها خوض حرب جديدة إلاّ بعد خمس سنوات، وكان ذلك الطعم الذي بلعته بعض قوى المقاومة في لبنان وفلسطين..

وقبل بداية العملية الإسرائيلية ضد غزة؛ أي قبل يوم السبت 27 ديسمبر 2008 كثرت المناورات الإسرائيلية بشكل لم يسبق له مثيل، كما ارتفع حجم استيراد الأسلحة المتطورة من الولايات المتحدة الأمريكية التي وفرّت لإسرائيل كل ما تحتاج إليه من عتاد وأسلحة وحتى تلك الأسلحة المحظورة دوليا حصلت عليها من واشنطن بتوصية من الرئيس الأمريكي جورج بوش في أيامه الأخيرة، وحصلت عليها أيضا في بداية عهد الرئيس باراك حسين أوباما...

وقد شعرت شخصياّ أن زلزالا عنيفا سيضرب غزة. تماما مثلما توقّعت في 12 جويلية 2006 وأنا في بيروت أنّ لبنان سيمّر بأعنف حرب في تاريخ صراعه مع الكيان الإسرائيلي، وقد دوّنت كل ذلك في كتابي "شاهد على تدمير بيروت"...

وكنت حريصا على معرفة المزيد من الأسرار عن هذه الحرب التي بدأت أولى إشاراتها في القاهرة عندما أطلقت وزير الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني تهديدها لحماس وكانت في الواقع تتلو البيان الأول لعملية الرصاص المصبوب التي انطلقت يوم السبت 27 ديسمبر 2008..

سافرت إلى دمشق والتقيت بثلاثة من أهم زعماء فصائل المقاومة الفلسطينية وهم على التوالي: الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وأحمد جبريل رئيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، وماهر الطاهر مسؤول الجبهة الشعبية في الخارج..

وممّا قاله لي الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بأنّه تلقى اتصالا هاتفيا من مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، وقد أبلغه سليمان أن إسرائيل ماضية في التهدئة، وأن ليفني كانت متقلبة المزاج ولم تك تعكس وجهة نظر الدولة العبرية، وأنّ تهديدها جاء كردّة فعل على صواريخ حماس باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

ومما قاله لي لاحقا الدكتور موسى أبو مرزوق إنه اطمأنّ إلى مكالمة مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، كما أن قيادة حماس كانت تستبعد أن تكون الضربة الإسرائيلية يوم السبت 27 ديسمبر 2008، لأنّ السبت يوم عطلة مقدّس عند اليهود، هذا بالإضافة إلى اعتماد حماس على قراءات خاطئة لبعض مدعّي فهم الاستراتيجيات القائلين إن إسرائيل خاضت كل حروبها مع العرب في فصل الصيف، ولا تفكّر في خوض حرب في أوج فصل الشتاء...

تركت الدكتور موسى أبو مرزوق وتوجهت إلى مكتب أبي جهاد أحمد جبريل الأمين العام للقيادة العامة والذي لاطفني بقوله إنّه سمىّ جبهته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تيمنّا بجبهة التحرير الجزائرية صانعة التحرير والاستقلال في الجزائر، واستطرد قائلا إنّ مصر مشاركة قلبا وقالبا في العدوان بالإضافة إلى رؤوس فتحاوية كبيرة تتواجد في منطقة العريش المصرية وتتأهبّ لدخول غزة بعد انكسارها في خضمّ يومين أو أربعة أيام كما أشارت التقديرات الإسرائيلية -الأمريكية -المصرية -السلطة الوطنية الفلسطينية..

وقد أسرّ لي أنّه سيفتح جبهات جديدة على إسرائيل، لكنّه رفض الكشف عن مواقع هذه الجبهات..

وكان لزاما عليّ أن أستكمل جولتي وفي نفس اليوم بلقاء مع مسؤول الجبهة الشعبية في الخارج، فاتصلت بالدكتور ماهر الطاهر مسؤول الجبهة الشعبية في الخارج، والذي قال لي: أنا أنتظرك في مكتبي في مخيم اليرموك في دمشق.. والدكتور ماهر الطاهر هو من الانتليجانسيا الفلسطينية المقاومة والتي أفادت كثيرا من التراث اليساري والفكر الماركسي، وطعمّ كل ذلك بالموروث الحضاري العربي، بالإضافة إلى كونه صاحب قراءة متميزة للمشهد السياسي الفلسطيني والعربي..

طبعا كان الجو باردا جدا في دمشق، وكانت المدفئات قابعة في زوايا مكتب ماهر الطاهر، وتطلق شررها، وقد استقبلنا الدكتور ماهر بشاي ساخن، وترحاب أسخن، وقبل الدخول في تفاصيل النقاش معه، طالبته أن يضعني في أجواء آخر زيارة له إلى القاهرة حيث شارك في جولة الحوار بين الفصائل الفلسطينية ومن ضمنها حركة فتح، وتحت رعاية المخابرات المصرية وتحديدا رئيسها عمر سليمان.. وتحدث ماهر الطاهر عن عراقيل في وجه الحوار الفلسطيني وأهمية المصالحة الفلسطينية في الراهن العربي والفلسطيني على السواء.

فقلت له: يا سيد ماهر، هذا كله معروف، وجولات الحوار سال حولها حبر كثير، وأنا أريد كما تعلم سبقا صحفيّا لي، وأشياء جديدة تخصنّي بها..

وهنا التقط الدكتور ماهر الطاهر بغيتي، فقال لي: يا أستاذ يحيى، لا أخفيك أنني التقيت شخصيا وعلى انفراد بمدير المخابرات المصرية عمر سليمان، وعرض عليّ الجنسية الإسرائيلية والتخلي عن المقاومة والتقاعد في يافا أو حيفا... وهنا ورغم أنني كنت أسمع جيدا، قلت لماهر الطاهر لعلك تقصد الجنسية المصرية، قال لي: كلاّ الجنسية الإسرائيلية؛ أي المواطنة في دولة الكيان الغاصب مع امتيازات مادية لترك المقاومة الفلسطينية...

بدى واضحا من خلال ما قاله الدكتور موسى أبو مرزوق والسيد أحمد جبريل وماهر الطاهر أنّ مصر تحولّت إلى شريك فعلي في حرب إسرائيل على غزة.

بل إن وزيرة خارجية إسرائيل السابقة تسيبي ليفني سمعت من الرئيس حسني مبارك أن مصر لا ولن ترغب بوجود حزب الله ثان -ويقصد حركة المقاومة الإسلامية حماس- في جوارها الجغرافي.. ومن الجغرافيا المصرية خرجت كل الخرائط التي تشير إلى مواقع المقار والمكاتب الفلسطينية في غزة والتي أصبحت في عهدة حركة حماس بعد فوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية..

لقد كانت مصر ترى في حركة المقاومة الفلسطينية -حماس- بأنّها امتداد لتنظيم الإخوان المصري المهددّ الاستراتيجي الرئيس للنظام المصري المحكوم بإيديولوجية الحزب الوطني، وبالتالي أي قوة لحماس هي قوة لتنظيم الإخوان المسلمين، خصوصا وأنّ حركة حماس خرجت من عباءة حركة الإخوان المسلمين وهي تلتزم أدبيات حسن البنا ومسلكية تنظيم الإخوان المسلمين التنظيم العالمي..

كما أنّ مصر كانت تنظر بريبة إلى العلاقة الاستراتيجية بين طهران وحركة حماس التي أصبحت تتلقى تمويلا كبيرا من إيران، وتنظر بريبة أكثر إلى علاقة التحالف بين حركة حماس وحزب الله اللبناني الذي استطاع أن ينقل تجربته العسكرية والتنظيمية والتسليحية إلى حركة حماس..

وكل هذه التبريرات الاستراتيجية للعقل السياسي المصري الرسمي جعل القيادة السياسية تنخرط في الحرب على غزة بطرائق غير مباشرة، ويزيد إصرار مصر على بناء الجدار الفولاذي لعزل غزة داخل كانتون محاصر بين الجدار الفولاذي المصري والجدار الإسرائيلي العازل تأكيدا على انسياق مصر وراء المبررات المذكورة..

أما الكيان الإسرائيلي فقد خلص إلى نتيجة استراتيجية مفادها أن هذا الكيان أصبح في خطر شديد مع تنامي القوة الصاروخية السورية والقوة النووية الإيرانية، وقدرة حركة حماس على تطوير صورايخها في الداخل الفلسطيني، وتضاعف قوة حزب الله إلى خمسة أضعاف كما يذهب إليه مسؤول عسكري إسرائيلي..

وصاروخ حماس الذي أدخلت عليه هذه الأخيرة تعديلات وبات أبعد مدى، أصبح يشكلّ عقدة لإسرائيل التي رأى أحد خبرائها أنّه سيغيّر وجه الشرق الأوسط إذا تركت حماس تواصل صناعاتها العسكرية في الداخل الفلسطيني، ولإعادة الاعتبار للجيش الإسرائيلي والذي لم يتعودّ على الهزائم مع العرب، والذي أصيب في مقتل أثناء حرب جويلية 2006 قررّ العقل السياسي -العسكري الإسرائيلي بداية أكبر عملية عسكرية ضدّ قطاع غزة مستغلا المرحلة الانتقالية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان جورج بوش يصرّف الأعمال ويستعدّ للمغادرة بعد ولايتين مليئتين بالمغامرات العسكرية في العالم العربي والإسلامي، وكان الرئيس باراك أوباما يتأهبّ لدخول البيت الأبيض.

ومنذ دخوله إلى البيت الأبيض أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما التزامه التحالف الاستراتيجي مع إسرائيل واستمرار إمداد إسرائيل بكل الحاجيات العسكرية، وهذا ما أوضحه أنتوني كودسمان في دراسته التي تحمل عنوان: إدارة أوباما والاستراتيجية الأمريكية الأيام المائة الأولى

The Obama administration and US strategy the first 100 days

ويستخلص من هذه الدراسة وغيرها، ومن مجموعة كبيرة من المعطيات والمؤشرات، أنّ حرب جويلية 2006، وحرب غزة 2008 - 2009، هي مجرّد جولات عسكرية، ستتلوها حروب كارثية رغم أجواء الهدوء الإقليمي السائد هذه الأيام في الشرق الأوسط...

يحيى أبوزكريا.
الشروق: 2010/01/27.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DahmaneKeddi
مسـ في إجازة عمل ـآفر
مسـ في إجازة عمل ـآفر


عدد الرسائل : 4187
الهواية : المعلوماتية
المزاج : ممتاز
الوسام الأول : وسام دورة التصوير الفوتوغرافي للمبتدئين - المشارك الفضي
نقاط التقييم : 3784
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: مميز ومهم جدا!......أسرار عن حرب غزة!!!   الأحد 31 يناير 2010 - 11:12

السلام عليكم و رحمة الله

مشكووور أخي الكريم على الموضوع المميز

تحياتي الخالصة


القانون العــام لـمـنـتـدى الإشراقات العلمية

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا *** يرمى بصخر فيلقي أطيب الثمر



صاحب الألوان الثلاثة
dahmanekeddi
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aoulef.com
 
مميز ومهم جدا!......أسرار عن حرب غزة!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإشراقات العلمية :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: